Ultimate magazine theme for WordPress.

إقبال على العطرية والأعشاب بسوق “القرابة” بسيدي بلعباس‎

34

بلعمش عبد الغني/

شهد سوق القرابة بحي الأمير عبد القادر بسيدي بلعباس يومي الاثنين والثلاثاء حركة غير عادية للمواطنين من مختلف الأعمار، حتى أن المرور على بعض الأحياء التي بها محلات تجارية متخصصة في بيع الأواني والتوابل، أصبح من المستحيلات، بسبب “الاكتظاظ” غير المسبوق للمواطنين وتهافتهم على اقتناء مختلف المشتريات المتعلقة بالتحضير لشهر رمضان الكريم، واستقباله كضيف عزيز وغال .

ومن خلال الجولة الاستطلاعية التي قامت بها يومية “الوطني” وسط المدينة وفي السوق الشعبي بحي القرابة، قادتنا زيارة خاطفة لبعض محلات بيع التوابل والذين يشتهرون ببيع أجود أنواع التوابل في المدينة، أين لاحظنا المكان يعج بالزوار والعائلات التي قدمت من كل حدب وصوب، وفي السياق ذاته أكد لنا أحد التجار المدعو “مختار” أن التحضير لمثل هذه الأيام استغرق منهم وقتا طويلا من جمع أجود وأجدد أنواع التوابل خاصة تلك التي أصبحت العائلة العباسية تعتمد عليها في تحضير أطباق شهر رمضان الكريم كالفلفل الأحمر والأسود وزريعة البسباس والكركب ….وغيرها من التوابل التي تحرص أغلب النسوة اللواتي تصادف تواجدنا معهن على أن تكون جدية حيث ترفض أغلبهن شراء التوابل الموجودة في الأكياس بحجة قدمها، وانتهاء مدة صلاحيتها، خوفا من ظهور السرطانات وأمراض الكبد ،و اضاف المدعو مختار بان سوق التوابل بسيدي بلعباس اصبح قبلة للعديد من الزبائن قادمين من عدة ولايات، ولكن نوعية التوابل نقصت بسبب توقف جلبها من المغرب وأصبح تجار الجملة يأتون بها من الشرق الجزائري، مع ظهور عدة خلطات جديدة من التوابل غير متوفرة في مناطق الوسط، كما اصبح المختصون في بيع التوابل يعدون خلطات تخص مأكولات معينة، فظهرت توابل السمك، والشاورمة، واللحم الحلو، والحريرة، والدجاج المحمر والدوارة…”، وهو ما يسهّل الأمر على ربات المنازل في إعداد اي طبق، ومن جهة اخرى قال لنا احدى السيدات القادمات الى سوق القرابة بأن الإقبال الكبير الذي تعرفه محلات بيع التوابل والأعشاب العطرية، سببه بنة الأطباق والتي لا يستغني عنها المطبخ العباسي، واضافت بان سوق القرابة عندما يأتي الشهر الفضيل “رمضان” لا تستطيع أن تجد موطئ قدم لك بداخله .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.