Ultimate magazine theme for WordPress.

مولودية سعيدة تنهي مرحلة الذهاب في المركز الخامس

62

رغم الوضع المتأزم الذي يعيشه الفريق

أسدل الستار أمسية الخميس على مرحلة الذهاب من بطولة القسم الثاني هواة بصيغتها الجديدة، أين تمكنت مولودية سعيدة من احتلال المركز الخامس برصيد 15 نقطة بفارق 9 نقاط عن المتصدرين جمعية وهران ومستقبل واد سلي، واللذان أنهيا مرحلة الذهاب ب 24 نقطة من 11 مباراة .

إنطلاق متأخر للتحضيرات و هجرة جماعية للاعبين

بوادر الأزمة ظهرت جليا في بداية الموسم حيث غادر أكثر من نصف التعداد البشري للفريق، على غرار : بوهدة ، نوبلي، بن عيادة، بختاوي، بن ويس وآخرين، الأمر الذي أجبر الفريق إلى البحث عن إستقدام لاعبين جدد، وكذا تصعيد اللاعبين الشباب من الفريق الرديف لثمثيل ألوان المولودية في البطولة، والتي عرفت تحضيراتها تأخرا فادحا بسبب عدم وجود الإمكانيات اللازمة، مما جعل والي الولاية يتدخل لدى فندق الفرسان وهذا لتسخيره للمولودية لمباشرة الفريق تربص مغلق فيه.

هذا وعرفت مباراة الافتتاح أمام الجار عين تموشنت بملعب هذا الأخير تنقل الفريق بفريق جله من الرديف، وهذا بسبب مقاطعة اللاعبين القدامى في صورة بواب، ميباركي، حزاب، حميدي، وصديق، ناهيك عن عدم تأهيل اللاعبين الجدد بسبب الديون المتراكمة على الفريق والمسجلة لدى الرابطة، والتي يدين بها اللاعبون القدامى للمولودية .

نزيف النقاط داخل الديار وخارجه

في أول مباراة بملعب المجاهد المتوفي سعيد عمارة ضيعت المولودية نقطتين ثمينتين أمام مستقبل واد سلي ، يليها فوز بذات الملعب أمام أولمبي أرزيو، ليتنقل بعدها الفريق إلى وهران لمواجهة اتحاد الكرمة ليتكبذ هزيمة تاريخية ، جعلت الجمهور السعيدي ساخط على اللاعبين، الذي قدموا أداء باهتا لا يشرف ألوان فريق الشهداء.

هزيمتين تاريخيتين للصادة أمام فرق حديثة الصعود

هذا وعرفت بطولة هذا الموسم هزيمتين للمولودية وصفها الأنصار بالتاريخية، أمام فرق مغمورة و حديثة الصعود في صورة واد ارهيو وإتحاد الرمشي، الأمر الذي أثار حفيظة المتتبعين لشؤون الصادة، والذي اتهموا اللاعبين بتدنيس تاريخ ذهبي كتبه لاعبي الرعيل الأول للمولودية .

تأهيل اللاعبين الجدد و العودة إلى سكة الإنتصارات

رغم الأزمة المادية التي يعيشها الفريق إلى أن إدارة النادي الهاوي سعت و اجتهدت في سبيل جمع الأموال و تسليمها للاعبين الذين يدينون للفريق ، و هذا لسحب شكاويهم من الرابطة و هو ما حدث بالفعل ، الأمر الذي سمح يتأهيل اللاعبين الجدد و اشراكهم في مباراة جمعية وهران و التي فازت بها المولودية اداءا و نتيجة و التي ربما هي أحسن مباراة للفريق هذا الموسم ، و هذا طبعا بفضل اللاعبين الجدد و على رأسهم المتألق مساك الذي ساهم في هدفي المولودية ، إضافة إلى الهداف عواد عبد الغاني الذي أمضى على 3 أهداف في ثلاث مباريات متتالية ، شأنه شأن أحمد قدوس الذي قدم ثلاث تمريرات حاسمة مكنت الفريق من حصد 7 نقاط من ثلاث مباريات.

غياب الشركة كانت السمة الأبرز في مرحلة الذهاب

هذا و عرفت مرحلة الذهاب غياب أعضاء الشركة الرياضية ، عن كل مباريات الفريق داخل و خارج الديار باستثناء مباراة الجمعية ، و التي حضرها رئيس الشركة قديرو رملي ، أما ما تبقى من المباراة عرفت فقط حضور أعضاء النادي الهاوي ، و على رأسهم الرئيس محمد مسعادي الذي وقف على رأس الفريق في مرحلة الذهاب .

ح.بومدين
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.