Ultimate magazine theme for WordPress.

”الزبالة” تهزم مير غليزان

64

شاحنات جديدة لرمي النفايات احتواءً لغضب المواطنين

أنهى والي ولاية غليزان، يوم الخميس، مهام رئيس المجلس الشعبي لبلدية غليزان، بعد تراكم وانتشار النفايات بالمدينة وتمّ تكليف الأمين العام بتسيير شؤون البلدية.

وأشرف مولاتي عطا الله في ذات اليوم بمقر الولاية، على تسليم 06 شاحنات لمؤسسة تسيير مراكز الردم التقني، تمّ اقتناؤها من طرف مصالح الولاية ووضعها تحت تصرّف المؤسسة، حيث بوشرت عملية النظافة فورا لاحتواء ورفع غبن المواطن الغليزاني من هذا المشكل الذي لطالما أرّق حياتهم اليومية من نفايات مختلفة متراكمة بمختلف أحياء المدينة ببلدية غليزان، بمشاركة فعاليات المجتمع المدني والتي كانت قد نشرت عن سواعدها في محطات عدة لإعادة الاعتبار للمواطن ومساعدته في مواكبة والتصدي لمطبات حياته اليومية .

وتأتي هذه العملية نظرا للتأخّر المتعمّد والإهمال في عدم استغلال مصالح البلدية للمبلغ المالي التي استفادت منه لاقتناء وإصلاح العتاد الخاص بوسائل رفع القمامة والنفايات المنزلية وعدم التعاقد مع المؤسسات الخاصة ومؤسسة مراكز التسيير للردم التقني والتقاعس في أداء مهامها المتعلّقة برفع القمامة والنفايات المنزلية بمختلف أحياء المدينة بصفة دورية.

وكانت مصالح ديوان وسلطات ولاية غليزان، قد استنكرت في بيان لها تماطل مصالح بلدية غليزان في أداء مهمتها المنوطة لها وتضمن البيان مدى تأثرها لما آل إليه الوجه الحضري لمختلف أحياء المدينة.

ورغم رصد مبلغ مالي قدره بـ7 ملايير سنتيم موجّهة لنظافة المحيط خاص بمدينة غليزان، إلا أن هاته الأخيرة تعمّدت عدم القيام بعملها بصفة دورية ومنتظمة وذلك بما تعلّق برفع القمامة والنفايات المنزلية بمختلف أحياء المدينة والتأخّر التام لاستكمال الإجراءات الإدارية لاستغلال المبلغ المرصود منذ بداية شهر جانفي 2121.

ونظرا لعدم التعاقد مع مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني والتي تعمل لحد الآن بدون عقد، وكذا تأخّر في تعيين مؤسسات خاصة برفع النفايات يعبّر بحد ذاته عن تخلي واضح من طرف مصالح بلدية غليزان في أداء مهمتها وهذا بصفة متعمّدة وهدّامة غرضها إهمال مهمة أساسية ألا وهي النظافة العمومية.

ونظرا لما آلت إليه هاته الظاهرة من تلوث بمختلف الأحياء، قامت مصالح الولاية يوم الأحد الماضي بعملية تطوعية شاركت فيها مصالح الدوائر ومؤسسة تسيير مراكز الردم التقني ومديرية البيئة لاحتواء ورفع هاته النفايات المتراكمة بمختلف أحياء المدينة، والعملية لا زالت متواصلة طيلة الأسبوع الجاري.

ب.خ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.