Ultimate magazine theme for WordPress.

منتخبو بلدية سيدي بن يبقى في محاولة جديدة للإطاحة بالمير

169

راسلوا الوالي لتزكية عضو منهم وطعنوا في تعيين رئيس الدائرة

راسلت المعارضة بالمجلس الشعبي البلدي لسيدي بن يبقى والي وهران مسعود جاري، لأجل إعادة النظر في وضعية المجلس مقترحين في موضوع تزكية اقترحوه لمنتخب المدعو حطاب باي حتى يخلف المير الحالي المعيّن حسبهم من طرف رئيس دائرة أرزيو.

ويستمر الإنسداد منذ ثمانية أشهر مخلفا تداعيات خطيرة بالنسبة لتنمية المنطقة، وتحقيق متطلّبات المواطن، فلم يعد المواطن مرتاحا لما يحصل في يوميات المجلس المتفاقم به الصراع الداخلي منذ تنصيب المجلس، إلى خلافة المير الحالي ليوسف خبيزات، حيث تدمرت المعارضة لما وصفوه بتدخل رئيس دائرة أرزيو في مسألة تعيين المير الجديد بمخالفة القانون على حد رأيهم المادة 65، وفرض عليهم المير الحالي.

وتصمّم كفة المعارضين رغم الأنباء الواردة، عن حل المجالس وعقد انتخابات محلية مسبقة، على أن يغير رأس المير، ليخلفه من يزكونه ويتعلق الأمر بالمدعو حطاب باي.

ولم تتوصل لجنة التفتيش إلى فك انسداد مجلس النيقرية، سيما مع حلولها لرفع تقرير للوالي الأسبوع المنصرم، حيث غادرت متعهدة بإيصال التقرير كما هو للمسؤول التنفيذي الأول.

وكان هذا في أعقاب احتجاج من المواطنين على قائمة 195 مسكن التي تم الإفراج عنها.

ووقع مجموع 7 أعضاء وثيقة التزكية لرأس من المعارضة يخلف المير الحالي، كشرط وضعوه لرفع الإنسداد المعشش لثاني مرة منذ 8 أشهر الماضية.

وللإشارة فإن المنتخبين وجهوا أسهم لوْم لرئيس البلدية حيال إقصائهم، وعدم إشراكهم في مسائل التنمية المحلية للبلدية، وهجروا مناصبهم بحكم أنه تمة تلاعبات أعقبت مداولة البلدية حول إعادة هيكلة المجلس.

وتتهم المعارضة باختفاء المداولة التي تعني ديمومة الأعضاء بالمجلس الشعبي البلدي لسيدي بن يبقى، من أصل 22 مداولة، تساءلوا كيف لـ21 مداولة ترسم دون وصول الأخرى ذات الصلة بترسيمهم بمناصبهم، وهنا يدعو الأمر للريبة بالنسبة لما يدور في تسيير مديرية التنظيم والشؤون العامة بالولاية.

لهذا بات المنتخبون في كفة المعارضة يرفضون تحت أي شكل من الأشكال لأن يكونوا في مجلس يتذكر وجودهم في دورات المجلس، حيث يتلقون استدعاءات كمنتخبين للتداول في مقابل تحكم جهة خارجية بالبلدية.

وبلدية سيدي بن يبقى تصنف كأفقر وأصغر بلدية بعاصمة الغرب الجزائري، تنام على صفيح ساخن بالصراعات، وحلت الأسبوع المنصرم لجنة تفتيش إلى بلدية سيدي بن يبقى بالجهة الشرقية لولاية وهران، للنظر في ملفات البلدية لتقف على الموضوع نفسه والروتيني لمعارضتهم للمير.

ح/نصيرة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.