Ultimate magazine theme for WordPress.

الرئيس تبون: أصحاب المال الفاسد يحاولون ضرب الاستقرار و خلق مشاكل اجتماعية

59

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن هناك محاولات من أصحاب المال الفاسد لضرب الاستقرار وخلق مشاكل اجتماعية واحتجاجات في الجزائر.

و في مقابلة تلفزيونية مع مسؤولي وسائل الاعلام بثت مساء اليوم الأحد ، قال الرئيس تبون أن هناك شخصا معروفا تحصل على 300 ألف دولار مؤخرا بعلم دولة أجنبية وهو يتعامل مع مخابرات تلك البلد.

كما كشف تبون أن الغاية من افتعال ندرة في الزيت هو زعزعة الاستقرار، مؤكدا أن الدولة ملتزمة بتوفير المواد الغذائية، وهناك مخزون استراتيجي تحسبا لشهر رمضان، مشيرا الى أنه أعطى تعليمات لوزير التجارة لمواجهة أي عملية مضاربة في الاسعار والتعامل مع ذلك بصرامة قصوى

وفيما يخص  استرجاع الأموال المنهوبة، فقد  أكد رئيس الجمهورية، أنه مربوط بصدور أحكام نهائية. وكشف عن استرجاع 44عقار في باريس ملك للجزائر من بينها قصور وسكنات، مشيرا الى ان الدول الأوروبية مستعدة للتعاون في مجال استرجاع العقارات التي يحوزها متورطون في الفساد، وأرجع التأخر في الاجراءات بالظروف الوبائية التي عرفها العالم وعطّل التواصل مع هذه الدول، وأعلن الرئيس أنه ستكون هناك “اخبار مفرحة هذا الشهر فيما يخص استرجاع الاموال المنهوبة”.

وحول المتورطين في هذه الجرائم، و الذين تتم متابعتهم قضائيا، أكد الرئيس تبون بأنه و “في يوم من الأيام، سيتعين عليهم البوح بالأماكن السرية التي يخفون فيها الاموال التي هربوها، و هو الأمر الذي سيكون في صالحهم”.

وحول ما إذا كان هناك جرد لهذه الممتلكات بداخل الجزائر، أوضح رئيس الجمهورية أنها تمثل “شيئا ضئيلا جدا بالمقارنة مع ما أخذوه من البنوك على شكل قروض قدرت قيمتها بـ”نحو 6000 مليار دينار، لم يسترجع منها إلى غاية اليوم سوى نسبة 10 إلى 15 بالمائة”، يضاف اليها تحويلات غير شرعية قاموا بها عبر البنوك.

وفيما يخص تشريعيات 12 جوان، فاعتبر  عبد المجيد تبون، أن عهد الكوطات في الانتخابات انتهى، وتمنى بأن تكون  نسبة المشاركة عالية، كما تحدث عن المجتمع المدني الذي اعتبر بأنه يجب يحدث التوازن مع المجتمع السياسي.

كما تطرق تبون الى عدة مسائل اقتصادية من بينها تقليص فاتورة الاستيراد بـ 10 ملايير دولار سنة 2020. وعن ملف تركيب السيارات،أكد أن طي هذا الملف سيكون في السداسي الأول. مضيفا بأن الجزائر ضيعت 3 ملايير دولار بسبب رجل أعمال كان ينفخ العجلات !

كما كشف الرئيس تبون أنه استقبل الناخب الوطني بلماضي، وقال عنه أنه إنسان طيب وقام بعمل جبار ورفع معنويات الجزائريين، معتبرا أنه مُدرب تحسدنا عليه الكثير من الدول وحقق نتائج جيدة وسيُحقق نتائج مُستقبلا.

وفيما يتعلق بعلاقة الجزائر مع دول الجوار،بما فيها ليبيا، كشف تبون أن الجزائر لطالما طالبت بخروج الجيوش الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، مضيفا بأن  “المشكل الليبي يظل ليبي، ويجب الذهاب إلى تنظيم انتخابات”.

ف.لبنى

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.