Ultimate magazine theme for WordPress.

تهافت غير مسبوق للمستغانمين على ملابس العيد قبل رمضان

79

رغم سخونة أسعارها

 تشهد محلات بيع الألبسة سيما تلك الخاصة بالأطفال، توافدا غير مسبوق منذ حوالي شهر كامل قبيل شهر رمضان الكريم، من أجل اقتناء المواطنين البدلات الخاصة بعيد الفطر لأبنائهم منذ هذا بالرغم من ارتفاع أسعار الملابس حيث يقدر أبسط لباس بالنسبة للأطفال ذو 12 شهرا بـ 4000 دينار من دون إرفاقه الإكسسوارات الاخرى، ويبقى الإقبال متزايد بشكل كبير خصوصا بعد الشائعات التي يرددها تجار هذه المحلات مفادها عدم جلب سلع اخرى خلال شهر رمضان لاعتبارات وظروف لعل أبرزها التخوف من تفشي وباء كوفيد 19 مجددا.

تجدر الإشارة إلى أن ملابس الأطفال تعرف ارتفاعا غير مسبوق يوما بعد يوم، حيث تراوحت أسعار البذلة الواحدة ما بين 4000 دينار جزائري و6000 دينار جزائري بالنسبة لملابس الجنسين، فيما بلغ سعر السروال في حدود 2000 دينار جزائري، هذا إلى جانب ارتفاع أسعار الأحذية بمختلف المحلات الخاصة بملابس الأطفال، حيث بلغ معدل سعر الحذاء الواحد حدود 3000 دينار جزائري.

هذا وصرح العديد من الأولياء أن الأسعار المرتفعة لملابس العيد أثقلت كاهلهم، اضطرارهم إلى اقتنائها حتى لا يحرموا فلذات أكبادهم من لذة الفرحة بالعيد رغم أن شهر رمضان لو يحل بعد، كما اعتبر تجار الملابس أن الأسعار معقولة مقارنة مع المعطيات الجديدة والوضع الصحي الراهن، إلا أن تعاقب المناسبات دائما ما يرهق ميزانية المواطن.

محمد تشواكة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.