Ultimate magazine theme for WordPress.

مولودية وهران: محياوي يمتصّ غضب لاعبيه ونقاش يشترط للحاق بالآمال

74

تسديد راتب شهري قبل حلول رمضان والإضراب يتوقّف

بعد أخذ ورد، عاد اليوم لاعبو مولودية وهران إلى أجواء التدريبات بعد شنهم إضرابا عن العمل بمناسبة حصة الإثنين الماضي وهو ما اعتبر بمثابة التمرّد الثالث لرفقاء القائد ليتيم هذا الموسم، حيث سبق لهم شن إضراب في مناسبتين في عهد المدرب كازوني قبل أن تقوم الإدارة بمنحهم أموالهم وفي الوقت الذي اعتقد فيه المتتبعون بأن اللاعبين لن يعودوا مجددا لمثل هذه الخطوات فإنهم فاجأوا الجميع وكرّروا العملية أمس، وسط حيرة المدرب مضوي الذي لم يجد ما يفعله سوى تقبل فكرة الإضراب قبل أن يباشر اللاعبون منتصف نهار أمس، التدريبات بعد تلقيهم ضمانات من الرجل الأول في النادي بتسوية عاجلة لمستحقاتهم.

حضر لاعبو مولودية وهران حصة اليوم الصباحية التي أقيمت بملعب الشهيد أحمد زبانة، وكانوا مصممين على عدم التدرب في حال عدم الاستجابة السريعة لمطالبهم وكان اللاعبون متفقون بشكل تام والكل ساند هذه الفكرة ما عدا طبيعة الحال الطاقم الفني الذي لم يكن أمامه خيارا أخرا سوى الرضوخ لرغبة لاعبيه الذين كانوا ينتظرون تحرك الرئيس الذي التحق بالحصة.

بعد أخذ ورد اللاعبون عادوا للتدريبات

وبعدما ساد الاعتقاد في بادئ الأمر، بأن عناصر التعداد لن يتدرّبوا وسيواصلون إضرابهم لليوم الثاني على التوالي، فإن الرئيس محياوي نجح في نهاية المطاف وعرف كيف يمتصّ غضب أشباله ويقنعهم بالعدول عن فكرة مقاطعة التدريبات ومباشرة العمل تحضيرا لمرحلة الإياب مع تقديمه لهم ضمانات بتسديد راتبا شهريا واحدا قبل حلول الشهر الكريم “رمضان” مع دفع المنح العالقة التي يدينون بها في الأيام القليلة الماضية وبعد تلقيهم هذه الوعود فإن لاعبين وافقوا على مباشرة التدريبات في غير التوقيت الأصلي لكن الأهم في الموضوع بالنسبة للمدرب مضوي كان إيجاد حل هذه القضية وتفادي بقاء لاعبيه ليوم ثاني على التوالي دون تدريبات لأن ذلك، سيكون له لا محالة انعكاسات سلبية على جاهزيتهم البدنية عند استئناف نشاط البطولة ومرحلة الإياب فضلا عن الناحية المعنوية فقد يتأثرون ويفقدون الرغبة بالعمل بنفس الروح والإرادة التي تحذوهم من أجل مواصلة المشوار الإيجابي.

محياوي لم يكن في موقع قوة

وعلى هذا الأساس، يمكن القول بأن محياوي وُفق في مهمة إقناع لاعبيه بالعودة إلى التدريبات ووضع حد لتمردهم ومن ثمة تفكيك قنبلة موقوتة ولو أن تجنب إضراب جديد في قادم الأسابيع مرهون بالوفاء بالالتزامات.

وفي هذا الصدد، فإن اللاعبين قد يلجأون لنفس الحركة الاحتجاجية في حال عدم تجسيد الاتفاق الحاصل وهم الذين يتواجدون في موقع قوة بالنظر للمسيرة الإيجابية المحققة ورضا الأنصار عنهم وهو الوضع الذي يدركونه جيّدا ما دفعهم للقيام بهذا الإضراب الجديد الذي تزامن هذه المرّة مع فترة الراحة.

حتى المدرب أصرّ على تسوية القضية

وتنفّس المدرب مضوي الصعداء بعد مباشرة عناصره التدريبات وهو الذي كان قد التقى بالرئيس مساء أمس، بمكتبه وتحدث معه حول مسألة مستحقات اللاعبين وضرورة تسوية الوضعية في أقرب الآجال كي يتسنى له تطبيق برنامجه الإعدادي في أحسن ظروف ممكنة ويبدو جليا بأنه قد نجح في مسعاه مادام أن الرئيس تواجد بملعب الشهيد أحمد زبانة، البارحة وقدم وعدا للاعبين بمنحهم راتبا شهريا قبل حلول شهر رمضان، بينما سيتم تسديد العلاوات العالقة والمقدرة بأربعة في قادم الأيام وسط ارتياح اللاعبين بالقرار على أمل العمل به ميدانيا حسب تقديرهم ومع منتصف النهار تقريبا عادت التشكيلة للتدريبات .

الرئيس يقرّر تحويل 4 لاعبين للآمال

في خطوة مفاجئة، قرّر رئيس مولودية وهران تحويل أربعة لاعبين إلى فئة الآمال في خطوة أولى قبل تسريحهم في حال إيجاد حل فيما يخص مستقبلهم الكروي، والأمر يتعلّق بمتوسط الميدان درارجة والمهاجمين برزوق، نقاش وبرابح وهو الرباعي المنتدب في الصائفة الماضية وفشل في إقناع الطاقم الفني والمتتبعين.

وفي انتظار معرفة مصير الرباعي بين التسريح أو الإعارة مثلما يتداول بالنسبة لبرزوق وبرابح، فإن المعنيين تلقوا أمرا من الرئيس بالتدرّب مع الأكابر.

نقاش رفض الالتحاق بالرديف دون وثيقة

في الوقت الذي لم يناقش فيه درارجة، برزوق وبرابح قرار الرئيس فإن المهاجم هشام نقاش قد تلاسن نسبيا مع الرئيس وأبلغه بأنه لن يلتحق بالآمال ما لم يتلق وثيقة رسمية تشير بأنه مطالب بالنزول إلى فئة الرديف.

وأكد نقاش بأنه لن يفعل ذلك وسيحضر تدريبات الفريق الأول حتى لو يمنعه مضوي من التدرب فإنه سيبقى في عين المكان ما لم تقم الإدارة بمنحه الوثيقة المطلوبة التي سيعتمدها اللاعب للدفاع عن حقوقه وهو الذي يريد محياوي التخلّص من خدمات بأية طريقة كانت في ظل الراتب الكبير الذي يتلقاه.

زروق امين
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.