Ultimate magazine theme for WordPress.

إتحاد تلمسان يواصل تحضيراته بجدية للقاء الداربي

47

مستقبل التقني حوتي غامض مع النادي

يواصل فريق اتحاد سيدي سعيد تحضيراته الخاصة للقاء الجولة القادمة التي سيلعبها خارج الديار أمام الغريم التقليدي إتحاد مغنية بمناسبة الجولة الثالثة قسم ما بين الرابطات للجهة الغربية، حيث عرفت مجريات التدريبات الأخيرة روح قوية بين اللاعبين الذين سجلوا حضورهم بتعداد شبه مكتمل. وهو ما سهل المهمة على المدرب حوتي نور الدين ضبط التمارين المبرمجة، والتي ترتكز أساسا على تصحيح الأخطاء المرتكبة في اللقاء الأخير وتحسين أكثر مما قدمه زملاء المهاجم رقعي يحي الطامحين إلى تأكيد بدايتهم القوية، وهذا من خلال تحقيق نتيجة إيجابية الخميس المقبل بمدينة الحاجة مغنية أمام الاتحاد المحلي التدريبات المبرمجة جرت في حضور بعض أعضاء الفريق الذين أبدوا رغبة كبيرة في أن يحقق اللاعبون نتيجة إيجابية لا تقل عن الفوز أمام الجار، تكون مساعدة لدخول لقاء الجولة الموالية الذي سيلعب داخل الديار أمام صاحب الصف الأول وفاق تلاغ هذا وتشير المعطيات أن المدرب الرئيسي حوتي نور الدين أصبح مستقبله مبهم مع الفريق بسبب عدم رضا الجميع بفعل منهجية العمل التي يسير عليها.

حوتي أدخل اللاعبين أجواء المواجهة مبكرا

ولأنه يدرك جيدا أن نقاط الداربي أمام الجارة اتحاد مغنية وزنها كبير في مسيرة الفريق، عمد المدرب حوتي نور الدين من أول حصة تدريبية إلى إدخال أشباله في هذا، أظهر ذلك من خلال حديثه المتواصل مع أشباله بتقديمه توجيهات وتعليمات تساعد على تجاوز اللقاء بسهولة تامة لا يقل فيها عن كسب رهان المباراة كاملة، وهو ما كان قد طالب به الجميع بخاصة منهم محبي الاتحاد التلمساني الذين يرغبون في أن يذهب فريقهم بعيدا هذا الموسم لا يقل فيه عن لعب ورقة الصعود، بحكم كله أن فريقهم يضم لاعبين يحوزون على قدرات عالية وشبان تحدوهم إرادة قوية للبروز والتألق.

 النتيجة غير الفوز قد تعصف به

 تشير المعطيات المتحصل عليها، أن مستقبل المدرب حوتي نور الدين أصبح مرهون بنتيجة لقاء الداربي أمام ليارام، يا إما أن يحقق المطلوب وهو تقديم التشكيلة أداء مميز ينتهي بتحقيق الفوز، كل هذا لأن المتتبعين أصبحوا غير راضين عن الاستراتيجية التي يعمل بها المدرب حوتي بعدم قدرته على فرض منهجية لعب وخطط تساعد على تجاوز الفرق المنافسة التي لم تكون بالفرق القوية حتى تستحق خلق المشاكل لزملاء بابا غوتي أبرزها ما تم تقديمه أمام الحساسنة التي كان فيها الفريق قادر على العودة بالفوز، شأنه في ذلك شأن لقاء شباب بن باديس الذي رغم الفوز إلى الأداء لم يقتنع به المتتبعون، إذن هي أمور كلها قد تضع المدرب حوتي في وضع لا يحسد عليه إذا ما سجل الفريق نتيجة غير الفوز هذا الخميس أمام ممثل الحاجة مغنية.

بومديو.أ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.