Ultimate magazine theme for WordPress.

وهران: نحو توفير 450 ألف وجبة ساخنة جاهزة للمعوزّين خلال الشهر الفضيل

74

ستستأنف عمليات توزيع الوجبات الساخنة المقدّمة على موائد الإفطار نشاطها خلال شهر رمضان الكريم هذا العام، بعدما غابت لأوّل مرّة عن المشهد الرمضاني العام المنصرم، بسبب جائحة كورونا، حيث من المتوقّع تسليم 450 ألف وجبة ساخنة جاهزة للمعوزّين وعابري السبيل إلى جانب الوجبات المحمولة.

وكانت اللجنة الولائية لمتابعة مطاعم الإفطار، قد باشرت مؤخرا خرجاتها الميدانية لتفقّد نقاط الإفطار على مستوى الولاية، بناءً على الطلبات المودعة على مستوى مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن.

وبحسب مسؤول من ذات الهيئة، فعودة برامج موائد الإفطار تمّ تكييفه وفقا للمستجدات الحالية وبعد الانخفاض المحسوس في عدد الإصابات بفيروس كوفيد 19، حيث ستباشر مطاعم الإفطار عملياتها التضامنية لفائدة المحتاجين والمعوزّين لتقديم وجبات ساخنة وستعمل على توفير ما يقارب 450 ألف وجبة وهذا نظرا للطلبات المتزايدة المودعة لحصولها على تراخيص لفتح هذه المطاعم خلال الشهر الكريم، حيث بلغت لحد الساعة 52 طلبا ويرجّح أن يرتفع العدد لأزيد من 80 طلب وهو ما سيسمح بتوسيع المبادرات التضامنية وتمكين شريحة كبيرة من الفئة المحتاجة من الاستفادة من هذه النشاطات الخيرية وستكون إمّا عن طريق تقديم وجبات محمولة أو على موائد الإفطار.

وفي هذا الصدد، ستفصل اللّجنة الولائية في منح الاعتماد قريبا، لتمكين الناشطين من مباشرة مهامهم التحضيرية الخاصة بحفظ المواد وجمع التبرّعات وتعيين القائمين على المطاعم طيلة الشهر الفضيل، حيث قامت مطاعم الرحمة السنة الماضية، بتوزيع أزيد من 50 ألف وجبة في ظل ظروف صحية استثنائية كانت تعيشها الجزائر، على غرار كل دول العالم، زيادة على المواد التي تمّ توزيعها على الفقراء والمحتاجين بالتعاون مع عدد من الجمعيات الناشطة على مستوى الولاية لوضع اللمسات الأخيرة وضبط كافة الأمور.

الطلبات التي تمّ تقديمها سبقتها، حسبما أكدته ذات المصادر، تجهيزات للمطابخ والمواقع التي ستكون بها تلك المطاعم، فضلا عن مختلف التجهيزات الضرورية من أواني ومستلزمات تدخل ضمن الشروط الواجب توفرها من أجل منح التراخيص، فيما شملت الطلبات العديد من الجمعيات الجديدة التي منحت الاعتماد خلال الفترة الأخيرة، إلى جانب مشاركة العديد من المتبرّعين بوهران يقومون بتمويل مطاعم الإفطار بشهر رمضان سواء عن طريق الدعم المادي أو عن طريق تقديم المواد الغذائية أو حتى الأواني ومدّ يد العون في الطبخ والتوزيع، ويأمل هؤلاء أن تقدّم التراخيص لهم في أقرب الآجال حتى يتمكّنوا من ضبط التجهيزات ووضع اللمسات النهائية في وقت مبكّر قبل حلول شهر رمضان.

ب.ع

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.