Ultimate magazine theme for WordPress.

الوزاني: “فضّلت استقبال الشلف بوهران و الغيابات أخلطت الأوراق”

53

يومان راحة قبل الشروع في التحضير للجياسكا

خرج سريع غليزان بنقطة واحدة من الجولة 19 للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، عندما اكتفى  أمس بالتعادل الأبيض أمام ضيفه الجار فريق جمعية الشلف، ليتراجع إلى الصفّ العاشر للترتيب العام للبطولة بـ 24 نقطة، في وقتٍ علّق الأنصار آمالاً عريضة على شبّان المدرّب سي الطاهر شريف الوزاني من أجل افتكاك الزاد كاملاً ومواصلة التسلّق في سلّم الترتيب العام للدوري الذي يقوده الثنائي وفاق سطيف و مولودية وهران بـ 33 نقطة، غير أنّ كثرة الغيابات وتأخّر تحديد الملعب المعني باحتضان الداربي إلى غاية يوم الخميس، أثّر كثيرًا على الحضور الذهني للمجموعة فوق ميدان العقيد لطفي بتلمسان الأحد المنقضي.

راحة ليومين و الإستئناف يوم الأربعاء

ومباشرة بعد نهاية المباراة، تحصّل اللاعبون على راحة ليومين، الاثنين والثلاثاء، لتكون عودتهم إلى جوّ التدريبات مساء  الأربعاء بملعب برمادية بغليزان، بناءً على البرنامج المسطّر من قبل الطاقم الفنّي للفريق، وهذا تحسّبًا للمباراة التي تنتظر الرابيد بديار شبيبة القبائل في الـ 30 مارس الجاري في إطار تسوية الرزنامة عن الجولة 14 للدوري، والتي تمّ تأجيلها لارتباط الجياسكا بالمنافسة القارية.

 سيستغل الحصص القادمة لتصحيح الأخطاء

وسيحاول المدرب شريف الوزاني  استغلال الحصص القادمة التي تفصله عن مباراة الجياسكا من أجل تصحيح الأخطاء التي ظهرت في المباريات السابقة حتى يصبح الفريق أكثر صلابة في الخط الخلفي وفي الوسط وأكثر فعالية في الهجوم، وينتظر أن يكثف شريف الوزاني العمل التكتيكي حتى يظهر زملاء قادري بشكل أفضل في خرجته القادمة.

الوزاني: الاستقبال بتلمسان أتعب المجموعة “

عبّر مدرّب سريع غليزان  شريف الوزاني عن أسفه على تضييع فريقه الفوز أمام الضيف جمعية الشلف مرجعًا الأسباب إلى برمجة المباراة في آخر لحظة بتلمسان و الغيابات الكثيرة التي قلّصت من خياراته الفنّية على مدار عمر المواجهة التي انتهت بـ 0 لـ 0، وقال الوزاني: تنقّلنا إلى ملعب العقيد لطفي بتلمسان بنية الفوز، بعد ان حضّرنا جيّدًا على أساس أنّنا سنستقبل جمعية الشلف بملعب الشهيد أحمد زبانة بوهران، نزولاً عند رغبة كلّ اللاعبين الذين عبّروا عن خشيتهم من الاستقبال بملعب تلمسان بالنظر لطول مسافة السفر إلى أقصى غرب البلاد، وهو أمرٌ شتّت تركيزهم في الحصص التدريبية الأخيرة التي سبقت موعد الداربي.

غياب 6 مهاجمين أثّر على خياراتي فوق الميدان

وأضاف الوزاني قائلاً: إلى جانب تشتّت تركيز اللاعبين بسبب تأخّر الإعلان عن الملعب الذي سيحتضن لقاءهم أمام جمعية الشلف، عانيتُ شخصيًا من قلّة الخيارات الفنّية خاصّة على مستوى الهجوم بغياب كلّ من أحمد بلعالية المعاقب، حيثالة، بركات، المنور عبد المالك، عوّاد حسين، قادري و محمد سوقار، ليقتصر الحضور في الخطّ الهجومي على سفيان بالغ، حاولتُ توظيف بوزيد بلال في الهجوم، كما استعيتُ لاعب من رديف النادي، اللاعب عويسي الذي لم أعتمد عليه.

 البقية أدّت ما عليها أمام منافس عنيد

ودافع المدرّب الوزاني عن بقية اللاعبين الذين قال بشأنهم: لم تبخل بقية العناصر عن توظيف جهودها من أجل الفوز، غير أنّ المنافس ظهر عنيدًا فوق الميدان، لعب بحرارة كبيرة، من أجل تأكيد تألّقه المسجّل في الجولة 18 أمام إتحاد بسكرة، ضيّعنا عديد الفرص، خاصّة في الشوط الثاني، أشكر اللاعبين الذين تعبوا كثيرًا الجولات الثلاثة الأخيرة، في قسنطينة ثم في الشلف أمام المدية و بعدها في تلسمان أمام الجمعية الشلفية.

 تنتظرنا مباراة متأخرة بتيزي وزو لقول كلمتنا

وختم الوزاني حديثه للصحافة بملعب تلمسان قائلاً: سأمنح اللاعبين يومين راحة، قبل الشروع في التحضير للمباراة المتأخّرة التي تقودنا للعب بديار شبيبة القبائل، سنعمل على الاعداد لها جيّدًا و لِم لا نحقق نتيجة إيجابية بملعب 1 نوفمبر بتيزي وزو في الـ 30 مارس الجاري.

بوزيد بلال: “الخطأ ممنوع أمام الجياسكا”

حالة من الحسرة ميزت اللاعبين على تضييعهم نقطتين في داربي الجار جمعية الشلف، هو ما لمسناه في هذا الحوار مع الظهير الأيمن بوزيد بلال.

الوطني: كيف هي معنوياتكم عقب التعادل أمام الضيف جمعية الشلف؟

بوزيد: معنوياتنا منحطة دون شكّ، بسبب اكتفائنا بنقطة في تلمسان أمام الأولمبي، أين كنّا نعوّل كثيرًا على نقاطها للتسلق في سلّم الترتيب العام للبطولة، و مع الأسف لم نُوفّق في الوصول إلى مبتغانا، بعد أن عدنا إلى الديار بنقطة يتيمة.

الوطني: ما سبب عجزكم عن العودة بنتيجة إيجابية؟

بوزيد: أظنّ أنّنا لم نكن في يومنا، كما أنّ كثرة الغيابات منعتنا من تقديم كرة جميلة خاصّة في الهجوم، كما أنّ تعبنا بعض الشيء بسبب كثافة البرمجة و سفرياتنا الثلاثة على التوالي، فإلى جانب مباريات الدار التي نلعبها بالشلف، قطعنا أزيد من 670 كلم إلى قسنطينة، ثم تنقّلنا للعب ببومزراق قبل استقبال الجمعية الشلفية في تلسمان يوم الأحد.

الوطني: ألا تخشون أن تتأثّروا نفسيًا بما أنّكم أهدرتم فرصة الاستقبال؟

بوزيد: حتى و إن كان التعادل قد أثّر سلبًا على معنوياتنا، لكن لا يجب أن ندع هكذا نتائج تؤثّر علينا في المواجهة المقبلة، بل بالعكس، فنحن أمام حتمية تصليح النقائص و الأخطاء التي وقعنا فيها، مع السعي لحفظ الدرس، حتّى نعود للظهور بوجه جيّد، انطلاقًا من المباراة القادمة، بحكم أنّنا أمام حتمية العودة إلى السكّة الصحيحة في أقرب وقت ممكن.

الوطني: تنتظركم مباراة قوية في تيزي وزو في الـ 30 مارس الجاري، ، كيف تحضّرون لها؟

بوزيد: نحن على دراية بأنّ لقاءنا القادم أمام الجياسكا لن يكون سهلاً لعدّة اعتبارات، أبرزها أنها ستكون أمام منافس له وزنه الوطني مع المستديرة، و لذا فسنعمل على تجهيز أنفسنا كما يجب لهذا الموعد، من خلال مساعدة الطاقم الفنّي على تطبيق برنامجه التدريبية كما يجب، حتّى نجني ثمار ذلك يوم المقابلة.

يوسف.يوسف
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.