Ultimate magazine theme for WordPress.

سريع غليزان ينهي الذهاب بتعثّر أمام الجار

56

س. غليزان 0 – 0 ج. الشلف

بطاقة فنية:

ملعب العقيد لطفي بتلمسان    أرضية مبللة    طقس بارد وممطر      تنظيم محكم،

 التحكيم للسادة: بن يحي، خالدي، بهلول، دحوّ.

محافظا المباراة: بن حمزة والعقباني.

سريع غليزان:

بوسدر، شاذولي، شتّيح، عايش، بركة، كولخير، صبري، شاذلي، بوزيد، نكروف، بالغ.

المدرّب: سي الطاهر شريف الوزاني.

جمعية الشلف:

سحنون، لاكور، بوقطاية، عراب، بنزاز، مريني، بعزيز، ميهارزي، زغلولي، بلجيلالي، عليلي.

المدرّب: مزيان إيغيل.

عجز سريع غليزان عن إنهاء مرحلة الذهاب بفوز، واكتفى بالتعادل أمام الضيف الجار فريق جمعية الشلف في مباراة جمعتهما أمس بملعب العقيد لطفي بتلمسان برسم الجولة 19 الأخيرة لمرحلة ذهاب الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

الرابيد دون المستوى في الشوط الأول

قدّم سريع غليزان أداءً متوسطا في المرحلة الأولى أمام منافس صنع كرات خطيرة كادت أن تصنع الفارق واقتصرت محاولات السريع على توزيعة بوزيد ناحية مكروب الذي سدّد كرة افتقدت للقوة الكافية في الدقيقة 38، بعدها بنحو 5 دقائق كرة قوية من بالغ أبعادها دفاع الشلف بصعوبة.

بلجيلالي كاد يقود الشلف إلى التقدّم في النتيجة

وفي المقابل، أهدر الجمعية فرصة التسجيل بتسديدة بلجيلالي التي جانبت القائم الأيمن للحارس سحنون ببضع سنتيمترات، على إثر تنفيذ ركنية على الجهة اليسرى لمرمى الرابيد، لتنتهي المرحلة الأولى كما بدأت من دون أهداف.

مخالفة نكروف ضيّعت الشباك

ومع بداية المرحلة الثاني، كثّف الرابيد من محاولاته في الهجوم، ليستفيد من مخالفة مباشرة من على بعد 19 متر عن مرمى الجمعية، نكروف ينقذ والكرة تمر جانبا في لقطة حبست الأنفاس.

وفي الدقيقة 73، راح البديل طاهر فتح الله ينقل كرة سريعة على الجهة اليسرى، يوزّع باتجاه المرمى محاولاً التسجيل ضدّ فريقه السابق، ودفاع الرابيد يشلّ محاولته في منطقة الجزاء.

وتواصلت محاولات الطرفين، لتنتهي المباراة كما بدأت من دون أهداف ونقطة لكلّ فريق برسم آخر جولات مرحلة الذهاب.

تغيير وحيد على التشكيلة مقارنة بلقاء المدية

فضّل المدرّب شريف الوزاني عدم تغيير التشكيلة التي فازت في الجولة الفارطة بالشلف أمام أولمبي المدية، ودخل سي الطاهر للإبقاء على ذات الأسماء سواء في الدفاع أو الوسط أو في الهجوم، باستثناء توظيفه للمهاجم نكروف مكان محمد سوقار الغائب لأسباب شخصية بحتة.

الرابيد بدون هجوم بغياب 7 لاعبين

تنقّل الرابيد بقائمة خالية من المهاجمين تقريبًا، لأسباب متباينة، حيث غاب كلّ من أحمد بلعالية المعاقب، والمصابين: حيثالة، بركات، عواد، قادري، المنور. مع غياب المهاجم محمد سوقار.

صنع اللاعب سفيان بالغ الاستثناء في التشكيلة أمس، حيث لعب في منصب قلب هجوم، وإن كان منصبه الأصلي لاعب وسط ميدان هجومي في صفوف سريع غليزان.

غابت الخيارات رغم امتلاك الرابيد لـ 52 إجازة

ومعلوم أنّ نادي سريع غليزان يملك ما مجموعة 52 إجازة، 27 للأكابر و25 للفريق الرديف، غير أنّ القائمين على شؤونه عجزوا على مدّ الوزاني بلاعبين مهاجمين تعويضًا للغيابات الكثيرة المسجّلة على التشكيلة التي مثّلت الأكابر اليوم بتلمسان

سوقار غاب عن السفرية لهذا السبب..

فاجأ المهاجم محمد سقار الجميع بغيابه عن مباراة فريقه اليوم أمام جمعية الشلف، لا لشيء سوى لأنّه دخل في مناوشات كلامية مع المدرّب سي الطاهر شريف الوزاني في آخر حصة تدريبية قبل تنقّل الفريق إلى تلمسان، وبناءً على مصادر الجريدة، فإنّ سوقار راح يستفسر مدرّبه عن خيار الإدارة باختيار ملعب تلمسان بدلاً من ملعب قريب لاحتضان داربي الرابيد والشلف، ليردّ عليه الوزاني بأنّ هذا الأمر شأنٌ إداري ولا دخل للطاقم الفنّي في اختيار تلمسان من مدينة أخرى، وقال الوزاني لسوقار: “الإدارة هي وضعت ملعب تلمسان كخيار ثانٍ بعد ملعب زبانة بوهران، ليصدر القرار عن الرابطة بتحديد ملعب تلمسان لاحتضان المواجهة لتعذّر إقامتها بملعب وهران”. وراح الوزاني يخيّر اللاعب بين المشاركة والتنقّل مع البقية أو البقاء بغليزان، ليقّرر سوقار مغادرة الحصة غاضبًا، رافضًا السفر مع الرابيد إلى تلمسان في اليوم الموالي.

الإدارة ظنّت أنّه سيتنقّل على انفراد

و بناءً على مصادر الجريدة دائمًا، فضّل إداريو سريع غليزان إذابة الجليد لحاجة الفريق إلى المهاجم سوقار أمام جمعية الشلف، واتّصلت به يوم السبت من أجل دفعه إلى الالتحاق بالرابيد المقيم بهضبة لالة ستّي بتلمسان، وانتظرت ذلك على مدار اليوم، غير أنّ ردّ فعل سوقار جاء سلبيًا وأبى إلاّ أن يبقى بغليزان تاركًا فريقه من دون مهاجمين تقريبًا.

استنجدت بالشاب لعويسي الذي عانى في السفرية

وبعد أن تأكّدت أنّ المهاجم سوقار متمسّك بقرار مقاطعة مدرّبه ومباراة الفريق في تلمسان، راح الطاقم الفنّي يستنجد باللاعب الشاب لعويسي الذي ينشط في منصب وسط ميدان هجومي، وقد عانى اللاعب المذكور خلال السفرية من غليزان إلى تلمسان معتمدًا على وسائله الخاصّة.

يوسف.يوسف
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.