زخات من المطر تُحوّل طريق ميناء وهران إلى محجرة !

admin19 مارس 2021آخر تحديث : منذ سنتين
admin
أخبار
زخات من المطر تُحوّل طريق ميناء وهران إلى محجرة !

بؤر سوداء بمناطق الظل ومحاور الدوران تنتظر حلولا مستعجلة

شهد اليوم طريق ميناء وهران المحاذي لمفتشية أقسام جمارك وبوابات مداخل ميناء وهران أوضاع كارثية بسبب انتشار الاتربة والحجارة التي جرفتها مياه الأمطار على طول الطريق، مما انجر عنه تعطل في حركة المركبات، وهو أثار استياء وسخط السائقين من مستعملي هذا الطريق إذ أنه كلما تساقطت زخات من المطر تنكشف فضائح التسيير الأعرج والاهمال واللامبالاة في صيانة الطرقات، حيث تحول الطريق التي يعتبر شريان رئيسي لحركة النقل خاصة النقل التجاري إلى أشبه لمحجرة بمنطقة جبلية، ولحسن الحظ حسب بعض تصريحات المواطنين أن اليوم هو يوم عطلة وإلا لكانت الكارثة أكبر لطوابير لامتناهية من المركبات.

 1  - جريدة الوطني

أغلقت نهار اليوم العديد من المنافذ والطرق بوهران نتيجة تساقط الأمطار، حيث غمرت المياه محاور الدوران، فيما أجبرت مياه الأمطار سكان عدة أحياء بعين البيضاء وحي النجمة وعدة مناطق ببوياقور وبريدية على المكوث بمنازلهم، وهو المشكل الذي لم يتم حله على الرغم من تكرره مع كل تساقط أمطار.

حيث أبدى العديد من السكان إستياءهم داعين السلطات لإيجاد حل سريع لما يواجهونه مع كل تساقط للأمطار، علما أن الأماكن التي تجمعت بها الأمطار تحوي العديد من قنوات الصرف التي تم بالفعل تنظيفها خلال الأسبوع الماضي ولم يجدي ذلك أي نفع، بعد قطع العديد من الطرقات لاسيما بعدد من مناطق الظل التي غمرتها الأوحال والطين نتيجة عدم تعبيد الطرقات وغياب قنوات لصرف مياه الأمطار.

لم يقتصر المشكل على مناطق الظل فقط إنما العديد من الأحياء والبنيات الجديدة شهدت ذات المشكل، أين وصلت مياه الأمطار إلى غاية منازل سكان الطابق الأرضي بأحياء في منطقة بلقايد، مما اضطرهم لمحاولة فتح القنوات لتسهيل مرور المياه وتسريعها قبل أن تغمر كل منازلهم، وهو الأمر الذي طرح مشكلا آخر وأكثر عمق يتعلق بطرق الإنجاز ومدى التزام المؤسسات بالمخطط التفصيلي لورشات الأشغال الموضوع من قبل مهندسي تلك الأحياء، لاسيما أن العديد من المناطق تشهد ذات الظاهرة.

تجدر الإشارة إلى أن مشكل قنوات الصرف يعود لفترة طويلة، وتزيد حدته مع كل فصل شتاء نتيجة عدم وجود حلول نهائية لإصلاح الأوضاع، حيث أصبحت المياه تغمر مناطق جديدة مع كل تساقط على غرار محور دوران الباهية الذي لم يكن به أي إشكال خلال المدة الماضية قبل أن يتحول هو الآخر إلى نقطة سوداء حاليا حسب ما يؤكده العديد من مستخدمي السيارات وهذا خلال تساقط الأمطار.

ومن خلال معاينتنا الميدانية ، تم الاستنجاد بشاحنات التفريغ لشفط المياه المتراكمة كما جرت العادة اين أكد لنا العديد من المواطنين أن بعض المنتخبين ظلوا قابعين بمكاتبهم دون أن يأبهوا للوضع الكارثي والفساد الذي خلفته عهدات الأميار السابقة، بعد نهب الملايير في صفقات مغشوشة أغلبها انصب على الإنارة العمومية وتبليط الأرصفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة