Ultimate magazine theme for WordPress.

منسّق سلطة الانتخابات السابق بوهران بن داود عبد القادر للوطني “تعرّضت لمحاولة اختطاف فاشلة والتحريات قائمة”

69

ضغوطات “إدارية” سعت لعرقلة مهامي

استقلالية السلطة لا تصرّ من يريدون الاصطياد في المياه العكرة

كشف المنسق الولائي السابق للسلطة المستقلة للإنتخابات الأستاذ عبد القادر بن داود، عن تعرّضه لمحاولة اختطاف فاشلة بتاريخ 28 فيفري المنصرم، وفتح تحريات معمّقة بناءً على شكوى رسمية أودعها لدى المصالح المختصة.

وفي حديث حصري مُسجل لجريدة “الوطني”، مع المندوب الولائي للسلطة المستقلة للإنتخابات المنهى مهامه مساء السبت المنصرم 13 مارس، عبد القادر بن داود، عقب حفل تسليم واستلام المهام للأستاذ بلبشير حسين لخلافته في سلطة الانتخابات بوهران، أكد الخبير في القانون بن داود، أنه فعلا حرّك شكوى ضد الشخص الذي حاول اختطافه بطريقة درامية، يترك تفاصيل التحقيق في تداعيات قضيته للجهة الأمنية المختصة، وهو الباعث الخطير الذي أخذ يقلقه.

وصرح بن داود عن تحفظه إزاء القضية لترك المجال إلى التحقيقات التي تمّ فتحها، وبأنه تجاه ما تعرّض له يتحفّظ عن ذكر أي تفصيل حتى لا تنتهز أطراف قضيته للتأويل أو تأخذ غير الجانب القانوني الذي تستوجبه.

“يكفينا فخرا ثباتنا لاستقلالية سلطة الانتخابات في الرئاسيات والدستور”

وقال المنسق الولائي السابق، بأنه منذ توليه زمام السلطة المستقلة للانتخابات بولاية وهران، سعى لتحقيق الأفضل للبلاد، لوقوفه موقف ثبات في أن يكون للسلطة المستقلة شأن النزاهة والحياد وتطبيق القانون دون أيّ منازع وبلا زيادة أو نقصان عن أداء الواجب الوطني، يقول: “يكفينا فخرا أننا أثبتنا استقلالية السلطة الوطنية المستقلة في استحقاقين سابقين لرئاسيات 12/12/2019، والاستفتاء الدستوري بالفاتح نوفمبر 2020، ونتمنى أن يتواصل الحفاظ على استقلالية السلطة المستقلة للانتخابات وبأن تتواصل الجهود للحفاظ عليها وعلى قوتها”.

وتطرّق الأستاذ عبد القادر بن داود لأول مرة عن ملابسات خطيرة تعرّض لها شخصيا، تتمثل في تعرّضه لضغوطات “إدارية” كانت تحاول عرقلة مهامه، إلى حين تعرّضه لمحاولة اختطاف فاشلة في 28 فيفري والتحريات جارية أمام الجهات المختصة على حد قوله.

ليخلص بالتذكير، بأنه وعلى هذا الأساس، يزول الأشخاص وتستمر الدولة وبناء الدولة الجزائرية في إشارة منه إلى مغادرته السلطة المستقلة برصيد الثبات في ضمان استقلاليتها بعيدا عن أي وصاية، وإيمانا منه بأن بناء المؤسسات لتأسيس دولة الحق يكون بتطبيق القانون.

واسترسل المنسق الولائي السابق، منوّها بمكسب السلطة لرجل ميدان يخلفه بالمهام وهو كما يقول “الأستاذ بلبشير حسين قاضي مشهود له ذو خبرة وأسنّ منّي وأنا بنفسي أتعلّم منه الكثير وأتمنى له التوفيق في مهامه وأنا بكل ثقة أضع فيه الأمل على أن يحافظ على قوة السلطة واستقلاليتها لأن بقاء السلطة قوية هو المقصود”.

وتأسّف الأستاذ بن داود عبد القادر خبير القانون، عن معطيات تطرحها الساحة بجميع الميادين، في إشارة منه إلى الأطراف التي يزعجها تطبيق القانون، بحيث أن الرجل الشهم الشريف يبقى مشبتا بالتزامه وهو سجين مبادئه وهذا ما يزعج خفافيش الظلام واستقلالية السلطة لا تصرّ من يريدون الاصطياد في المياه العكرة كما أشار إليه.

وعن موقفه تجاه الإستحقاقات القادمة لتشريعيات 12 جوان 2021، أكد الأستاذ عبد القادر بن داود، بأنها تأتي في ظرف يأملون فيه بأن تكون بعيدة عن الإدارة والمال الفاسد وأن تترك السلطة للشعب وتمارس السلطة مهامها بحيث لا تخضع السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات إلا لضميرها وللقانون.

“تعرّضت لجلطتين قلبيتين ووقتها صرّحت بعدم قدرتي على الاستمرار”

وتطرّق المنسق الولائي السابق للسلطة، إلى ثقل المهام وعبء المسؤولية التي هزّت كاهلهم في التجربتين السابقتين، فلم تكن بتاتا سهلة، حيث كشف عن تعرّضه لجلطتين قلبيتين ووقتها حسب تصريحه، كان قد أعلن بأنه صحيا غير قادر على الاستمرار في الانتخابات التشريعية القادمة”. وتقدّم بن داود بشكر خاص لرئيس السلطة المستقلة للانتخابات، محمد شرفي على وضعه الثقة بأن سهّل لهم بالمندوبية المهمة، أما بخصوص الإعفاء من مواصلة المهمة في التشريعيات القادمة، أشار إلى برقية وصلته في حدود العاشرة ليلا بعد تبليغ سبقه مساء عبر الهاتف، وبأن زوال الأشخاص بالمهات لا يعني زوال الدولة التي يتواصل بناءها، وبأنهم لبوا النداء في أحلك الظروف لما استدعاهم الواجب الوطني لضمان الاستقرار، غير أن هذا الاستقرار ضروري أن تبقى بعيدة عنه أطراف سماها بخفافيش الظلام التي يزعجها الرجال الواقفون في الأزمة.

من جهته، سلّم  بن داود عبد القادر مهام مندوبية السلطة المستقلة للانتخابات للأستاذ حسين بلبشير، المعروف بسلك القضاء بتقلّده لعديد المناصب آخرها رئيس مجلس قضاء وهران وقاضي بالمحكمة العليا. وسيقود المشرف الجديد الاستحقاقات التشريعية 12 جوان.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.