Ultimate magazine theme for WordPress.

فريق سريع غليزان: إدارة الحمري لم تتحرّك وأسقطت مطالب الوزاني في الماء

21

عوّاد، بركات ومازاري يغيبون عن لقاء الشلفاوة

 يأخذ فريق سريع غليزان صباح يوم الاثنين، طريقه إلى مدينة الشلف، تحسّبًا لاستقبال أولمبي المدية مساء غدٍ الثلاثاء، بملعب المرحوم، “محمد بومزراق”، بالشلف في إطار الجولة 18 للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، ومن المنتظر أن يجري الرابيد بقيادة مدرّبه، “سي طاهر شريف الوزاني”، آخر الحصص هناك، لوضع اللمسات الأخيرة على المجموعة التي ينوي الاعتماد عليها لتحقيق الفوز وتفادي أيّ نتيجة أخرى قد تدخل السريع مبكرًّا في حسابات السقوط.

 الرابيد يطوي صفحة “الخماسية”

وكان سريع غليزان، إلى جوّ التدريبات بعد راحة ليوم واحد استفاد منها اللاعبون، غداة عودتهم بخسارة مدوّية تجرّعوها مساء الجمعة المنصرم بديار شباب قسنطينة، قوامها 5 لـ 2. وأجرى السريع حصّة الاستئناف بملعب برمادية بتعداد مبتور من عدّة لاعبين، أغلبهم يشكون من الإصابة.

عوّاد، مازاري و بركات لن يلعبوا رسميًا

غاب لاعب وسط الميدان الهجومي عوّاد حسين والمدافع المحوري للفريق أرسلان مازاري عن التدريبات أمس، وهما اللذان كانا تلقيا الإصابة في لقاء قسنطينة وغادرا ميدان الشهيد بن عبد المالك رمضان في الدقيقة الـ 17 من الشوط الأوّل، تاركين مكانهما لسوقار و زيدان على التوالي، و بما أنّ المواجهة المقبلة أمام المدية ستجري هذا الثلاثاء، يستحيل التحدّث عن جاهزيتهما للموعد، خاصّة أنّ الأعداد للأولمبي لن يتجاوز الحصّتين، الأحد والإثنين. وإلى جانب عوّاد و مازاري، سجّل اللاعب بركات حضوره بالزي المدني و هو الذي جاء إلى غليزان فقط من أجل الخضوع للفحص الطبّي.

حيثالة وشادولي مرتبطان بالفريق العسكري

كما غاب عن التدريبات الثنائي المهاجم حيثالة والمدافع المحوري شادولي بوعبد الله، و وفق مصادر الجريدة فإنّ غيابهما له تبريراته لارتباطهما بالخدمة الوطنية. علمًا أنّ اللاعبين أكّدا على أنّهما سيكونان حاضران في الشلف مع المجموعة اليوم.

 عايش حاضر ويتحدّى الوزّاني مرّة أخرى..

سجّل المدافع المحوري لسريع غليزان عايش رابح مشاركته أمس في حصّة الاستئناف مع بقية زملائه في الفريق، متحدّيًا سي طاهر شريف الوزاني و كلّ ما حاول فرضه من قواعد انضباطية، وكان عايش رفض اللعب مع الرديف خلال تواجده بقسنطينة، آخذًا طريق العودة إلى العاصمة صباح الجمعة الماضي، بحجّة أنّ سي طاهر لا يعيره الاهتمام ويصرّ على إبعاده من الحسابات الفنّية رغم ما يقدّمه فوق الميادين مقارنة بعناصر أخرى يعتمدها الكوتش في الدفاع.

وكان من المنتظر أن تتحرّك إدارة سريع غليزان برئاسة “محمد حمري” وتحليل اللاعب، “رابح عايش” على المجلس التأديبي بعد رفضه اللعب مع الرديف ومغادرة قسنطينة صباح المباراة الجمعة الماضي، غير أنّ الإدارة المذكورة لم تحرّك ساكنًا لأسباب تبقى مجهولة.

قضية العلاقة المتوترة بين الوزاني وعايش ليست جديدة، إذ كان المدرب المذكور طلب من المدافع عتبريرات حول سبب غيابه قبل أيّام من دون تبرير، وتشابكا كلاميا قبل أن يتم منعه من التدرب لأسباب انضباطية وكان الدولي السابق ينتظر إحالة ابن العاصمة على المجلس التأديبي وتغريمه ماليا، خصوصا أنّ الحادثة جرت بحضور الرئيس حمري، ليتكرّر الاشكال للمرة الثانية من دون أيّ نية الحمري بالتحرّك وفرض الانضباط.

شريف الوزاني أكد أن عايش قلل الاحترام معه أمام الجميع

و فضل المدرب “شريف الوزاني”، توضيح هذه القضية التي أسالت الكثير من الحبر على الورق في الفترة الأخيرة عندما أكد أنه تحدث مع عايش من أجل معرفة سبب غيابه كل هذه المدة إلا أن رد اللاعب لم يكن بطريقة محترمة ولائقة عندما قلل الاحترام معه أمام أنظار جميع اللاعبين و الطاقم الاداري، ذلك ما جعله يمنعه من التدرب مع الفريق إلى غاية مثوله أمام المجلس التأديبي.

يبدو أنّ “الوزاني”، تأكّد أنّ دخوله في جدال مع اللاعبين لن يفيده في شيء بل على العكس من ذلك تمامًا في نادٍ يقوده رجل لا يعير أدنى اهتمام للأمور الانضباطية، وهو ما جعل التقني الوهراني يتعامل هذه المرة مع قضية عايش بكلّ برودة، تاركًا إيّاه يتدرّب مع المجموعة من دون أيّ عتاب على مغادرته و رفضه قرار اللعب مع الرديف في قسنطينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.