Ultimate magazine theme for WordPress.

سريع غليزان: الفوز لتفادي الدخول المبكّر في حسابات السقوط

66

سريع غليزان – أولمبي المدية

سيكون سريع غليزان مساء اليوم16 مارس على موعد مع مقابلة نارية تجمعه بالضيف أولمبي المدية في افتتاح الجولة 18 للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، ويسعى السريع إلى تحريك عدّاد النقاط الذي تجمّد عند 20 نقطة بعد الخسارة المدوية التي سجّلها في قسنطينة الجمعة الماضي، على حساب فريقٍ، قادم من تعثّر بميدانه، أين سجّل تعادلاً بطعم الهزيمة أمام إتحاد بلعباس، لكنّه يملك رصيد محفّز، بـ 29 نقطة في الصف الرابع على بعد 3 نقاط فقط عن رائد الترتيب فريق شبيبة الساورة. ما يعني أنّ المأمورية لن تكون سهلة على أشبال المدرّب الغليزاني سي الطاهر شريف الوزاني أمام المداني الذي يشرف على تأطيره الفنّي التقني التموشنتي شريف حجّار.

الوزاني: “الفوز أكثر من ضروري”

أكّد المدرّب شريف الوزاني، أن مباراة اليوم لن تكون سهلة وتبقى نقاطها جدّ غالية والفوز فيها ضروري، لأن أي نتيجة أخرى ستُدخل السريع في حسابات السقوط مبكّرًا وهو ما يجعله وكتيبته مجبرين على الفوز.

اللاعبون يعدون بإحداث القطيعة مع الماضي

كما تحدّث لاعبو سريع غليزان فيما بينهم، بعد العودة من قسنطينة وتعاهدوا على ضرورة إحداث القطيعة مع لغة الهزائم ورفع التحدّي في مباراة اليوم أمام أولمبي المدية، من أجل استرجاع هيبة الفريق الذي حقّق 20 نقطة إلى غاية الآن، والعمل خاصة على تفادي تضييع نقاط المباريات التي يلعبها داخل الديار، خاصة أن الشراقة يرفضون منحهم أيّ فرصة أخرى وتقبّل الأعذار في حال أيّ تعثّر آخر قد يُسجّل اليوم أمام الفريق المداني.

الفوز يضمن التحضير للشلف بهدوء

تكتسي مواجهة اليوم أهمية قصوى لسريع غليزان ويعتبرها الملاحظون من أخطر المنعرجات في مشوار بلوغ هدف البقاء في قسم الأضواء هذا الموسم، لأن التعثّر سيعمّق دائرة الأزمة، وفي المقابل سيضمن الفوز عودة الثقة والتحضير في هدوء لآخر مباريات الذهاب التي سيلعبها الرابيد أمام الجار فريق جمعية الشلف في مباراة، يُنتظر أن تُلعب بميدان الشهيد زوقاري الطاهر الأحد القادم 21 مارس في حال ما انتهت أشغال تهيئة بساطه الأخضر.

المنافس قادم من تعثّر والحذر مطلوب

لا يختلف اثنان، على أن مأمورية الرابيد ستكون صعبة لتجاوز عقبة أولمبي المدية، بالنظر لتفوق هذا الأخير بلغة الأرقام، وهو الذي يتمركز في الصفّ الرابع للترتيب العام للبطولة بـ 29 نقطة، على بعد ثلاث نقاط فقط عن الرائد فريق شبيبة الساورة، ما يعني أنه سينزل ضيفًا ثقيلاً على الرابيد وسيرمي بكل ثقله من أجل كسب زاد المواجهة، الذي سيسمح له بإنهاء مرحلة الذهاب بين فرق البوديوم على الأقلّ. وهي المعطيات التي ركّز عليها الوزاني، محذّرًا أشباله داعيًا إياهم إلى التركيز من البداية إلى غاية النهاية لتفادي أيّ مفاجأة غير سارة.

خالد ناش: “كلّ المباريات صعبة وكلمتنا سنقولها في الميدان”

عبّر الظهير الأيمن لسريع غليزان ناش خالد، عن أسفه الشديد إثر تسجيل الفريق للخسارة بخماسية بقسنطينة الجمعة الفارط، وأشار إلى مواجهة المدية هذا المساء لا تختلف عن سابقاتها، فكلّ اللقاءات صعبة في الرابطة الأولى، تتطلّب الجدّية والتركيز في التعامل معها، مؤكّدًا أن التعداد عازم على عدم تفويت فرصة الفوز والتدارك.

وضعية المنافس لا تعنينا

أمّا بخصوص وضعية المنافس، قال ناش إن الأولمبي الذي سنواجهه اليوم في إطار الجولة 18، يتموقع بين فرق المقدّمة، قادم من تعادل أمام بلعباس بطعم الهزيمة، ومن وجهة نظري كلاعب أقول لكم بصراحة؛ الوضعية والأرقام التي تميّز منافس اليوم لا تعنينا، نحن لا نهتم بنتائج المنافسين، لأن المباريات تختلف من ناحية المعطيات فوق الميدان، كل ما علينا فعله هو الحفاظ على درجة عالية من التركيز على مدار الـ 90 دقيقة، لضمان النقاط الثلاث، سنلعب مباراة في الديار ولن يكون لنا أيّ مجال لتضييع أيّ نقطة.

نحترم قرارات المدرّب وهو الأدرى بشؤون المجموعة

وبخصوص الأجواء التي تميّز الوضع الداخلي للفريق، قال ناش خالد، إن المجموعة تعمل بجدّ، صحيح هناك من يرفض كرسي الاحتياط وهناك أيضًا من يرى نفسه أهلاً للبقاء أساسيًا على مدار مباريات الموسم، شخصيًا أحترم خيارات المدرّب سي الطاهر بكلّ روح رياضية، لأنه الأدرى بشؤونه وباللاعبين الذين يراهم مناسبين لرسمه التكتيكي، أبقى دائمًا تحت تصرّف المدرّب وأحترم كلّ قراراته دون أيّ مشاكل.

آخر الحصص جرت في الشلف

فضّل سريع غليزان إجراء ثاني وآخر حصصه بالمدينة الجارة الشلف التي التحق بها في حدود الساعة الثانية بعد الظهر، بعدما أخذ وجبة الغذاء منتصف النهار بغليزان، ونزل الوفد الغليزاني بفندق لافالي، أين قضى ليلة المباراة.

مازاري عوّاد وبركات خارج الحسابات

وتنقّل الرابيد بقائمة مبتورة من عدّة أسماء، يتقدّمه الثلاثي عوّاد، مازاري وبركات، هؤلاء تعذّر عليهم التدرّب مع البقية هذا الأسبوع لمعاناتهم من عامل الإصابة، ما دفع الطاقم الفنّي إلى تجهيز البدائل في ظرف زمني قصير، آملاً في أن تكون موفّقة وتقدّم الإضافة.

تعيين أعراب لإدارة المباراة

عيّنت لجنة التحكيم الفيدرالي الحكم عبد الرزاق أعراب لإدارة مباراة سريع غليزان وأولمبي المدية، وسيكون في مساعده فوق الميدان كلّ من بيّوض، بن حادة والحكم الرابع شاعة.

التشكيلة المحتملة: زايدي، بوزيد، مازاري، بركة، شتّيح، ناش، كولخير، ولد حمو، قادري، سوقار، بالغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.