Ultimate magazine theme for WordPress.

بوعيشة حسين اللاعب الدولي السابق : ” نتحسر على واقع كرة القدم الجزائرية الذي أصبح أكثر تعفنا”

129

” شرفنا ألوان الخضر في العشرية السوداء وبلماضي نجح كلاعب وكمدرب

مولودية وهران فريق عريق وكنا نفتخر عندما نلعب أمامه

 يعتبر قدامى اللاعبين أيقونة كرة القدم الجزائرية لعبوا ومتعوا الجماهير في سنوات التسعينات، وكان همهم الوحيد تشريف ألوان المنتخب الوطني الذي كان يزهر بلاعبي النخبة على غرار الدولي السابق بوعيشة حسين الذي تقمص ألوان عدة نوادي في وقته منها مولودية قسنطينة، شباب للوزداد، اتحاد عنابة، رائد القبة، وحقق حلمه بالمشاركة في تصفيات المونديال وكأس إفريقيا ولعب إلى جانب الناخب الوطني جمال بلماضي في المنتخب، لكن تدنى مستوى البطولة الجزائرية جعله يخرج من الباب الواسع ليقتحم عالم التدريب ويهدف إلى تأسيس أكاديمية لكرة القدم يعلم فيها الشبان أبجديات اللعبة ليكونوا خير خلف لأفضل سلف هذا وأكثر سيتم التطرق له بالتفصيل من خلال الحوار الذي جمعنا بالدولي حسين بوعيشة.

الوطني: عرف نفسك لقراء الجريدة؟

بوعيشة: بوعيشة حسين لاعب دولي سابق في المنتخب الوطني تقمصت ألوان عدة أندية بالبطولة الوطنية.

الوطني: بدايتك مع كرة القدم؟

بوعيشة: الإنطلاقة كانت بفريق منطقتي بلدية عين ثلجة بلدية أم البواقي

وبعدها فريق إتحاد الشاوية توجت معه في سنة 1994 في الكأس الممتازة ضد شبيبة القبائل ، ثم تقمصت ألوان مولودية قسنطينة لعبت عدة سنوات، عدها لعبت في صفوف شباب بلوزداد  توجت معهم ببطولة الوطنية سنة 2000.2001 وبعدها تنقلت إلى اتحاد عنابة، رائد القبة .

الوطني: من هم اللاعبين الذين لعبت معهم في نفس الفريق؟

بوعيشة: بحكم تنقلي بين عدة فرق تشرفت باللعب مع كوكبة من اللاعبين على غرار بتاج إتحاد الشاوية، دحلب ، ياحي، عيد خياط، سلطاني، كاوة،حوحو، برابح .

الوطني: كيف تم إستدعائك للفريق الوطني ؟

بوعيشة: كان لي الحظ للعب في صفوف المنتخب الوطني في صنف الأمال والبداية كانت في سنة 94 لعبنا  بطولة الإفريقية في زيمبابوي، الألعاب الأولمبية في أتلنتا، وبعدها  في المنتخب كنت في السياسي قمت بمشوار جيد في البطولة  كنت أشغل منصب مدافع ثم تم ترقيتي للعب مع الأكابر.

 الوطني: لعبت إلى جانب الناخب الوطني بلماضي في المنتخب ما تعليقك؟

بوعيشة: انضممت لتعداد الخضر سنة 2002 لعبنا تصفيات كأس العالم و تصفيات كأس إفريقيا وكنا نخبة من اللاعبين على غرار الناخب الوطني جمال بلماضي، تسفاوت، بن عربية،كراوش، بلال دزيري، موسى صايب، مينيري، صايفي، حدو مولاي وأفتخر بتشريف ألوان خضر ضمن الناخب الحالي جمال بلماضي الذي يقدم مستوى كبير مع الخضر وتوجنا بالتاج القاري”

الوطني: كنت ضمن كوكبة من لاعبي الخضر لكنك لم تحترف ما تعليقك؟

بوعيشة:  لعبنا في مرحلة جد حساسة وخطيرة لأن البلاد كانت تمر بعشرية سوداء لذا لم يكن يولي إهتمام  لكرة القدم كثيرا  ذهبنا ضحية تلك الفترة بحيث كنا نذهب للعب في دول أخرى ينعتوننا بأننا إرهابيين ، قطاع الطرق، ومن بين الأسباب التي غلقت في وجهنا باب الإحتراف في الخارج وأثرت علينا رغم أننا كان لدينا مستوى عالي يمكننا للعب مع أكبر الأندية لكن ما باليد حيلة ذهبنا ضحية الوضع الأمني الذي كانت تعيشه البلاد أنذاك.

الوطني: كنتم مزيج من المحليين ومغتربين في الفريق الوطني كيف تقارن الأمر؟

بوعيشة: نعم كنا نخبة من اللاعبين مزيج من المحليين والمغتربين ومقارنة باللاعبين المغتربين ومزدوجي الجنسية كنا محقورين على غرار الناخب الوطني الحالي ولاعب الدولي السابق جمال بلماضي الذي كان معنا في 2000 بالخضر ساعده الحظ كان يلعب في الدوري الفرنسي وبالضبط  النادي مرسيليا شأنه شأن بن عربية الذي كان متقمص ألوان سان جيرمان، على خلاف اللاعبين الذين كانوا ينشطون في البطولة الجزائرية تجدهم ينتقلون من نادي لأخر هو سبب الذي جعلنا نخرج من الباب الواسع ونترك الملاعب لأن هدفنا كان محدود مهما تألقت تجد نفسك في النوادي الوطنية لذا ترك الملاعب وتوجهت إلى التدريب.

الوطني: ما سبب اعتزالك لكرة القدم؟

بوعيشة: مع تقدم في سن بدأت الكرة الجزائرية تفقد بريقها ولعبها النظيف وسبب يرجع إلى ولوج دخلاء من رؤساء الفرق وليسوا أهل الاختصاص يفقهون في كل شيء ما عدا عالم المستديرة وكان هدفهم واضح كسب المال السريع والإسترزاق إلى أنهم وجدوا مكانة بين من رحب بهم وهنا بدأت البطولة الوطنية تتعفن شيئا بعض الشيء لذا قررت الإبتعاد وخروج برأس مرفوع.

 الوطني: كيف توجهت بعالم التدريب؟

بوعيشة: حبي للملاعب وكرة القدم جعلني أعود لها مرة أخرى لكن كمدرب وهنا قمت بخوض عدة تربصات ودورات تكوينية في مجال التدريب ونلت شهادة الأولى الثانية الثالثة ثم الكاف أ وب سي، هو ما فتح لي طريق لأخوض عدة تجارب في التدريب على غرار فريق الناحية العسكرية الرابعة، فريق الرويسات طلعته للهواة، نجم قرارم، الموسم الفارط كنت ضمن الطاقم الفني لجمعية عين مليلة ، ورديف شباب عين الفكرون.

 الوطني: ماهي الأهداف التي تسعى للوصول إليها من خلال الأكاديمية التي أسستها؟

بوعيشة: كنت أناضل دائما من أجل تأسيس أكاديمية لكرة القدم خاصة أن منطقة الشرق الجزائري لدينا شباب يتميزون بمستوى جد عال وهدفنا تجهيز هؤلاء الشبان وتطوير مستواهم لصقلهم نحو الفرق الكبرى وفتح لهم باب الإحتراف لما لا إقتداء بأكاديمية بارادو التي لها عدة نجوم على غرار بن سبعيني، عطال، بوداوي وآخرين .

الوطني: حسب رأيك ما سبب هجرة شبان الرديف إلى النوادي أخرى؟

بوعيشة: سبب هجرة لاعبي الرديف لفرقهم نحو نوادي أخرى ترجع إلى سوء التسيير عندما تجد فريق بعراقة مولودية وهران ينشط في صفوفه 16 لاعبا تجدهم من خارج الولاية و إثنين أو ثلاثة  من أبناء الفريق، تعلم أن سياسة تغليب المصلحة الشخصية وجني المال أكبر من مصلحة النادي وسبب ليس في اللاعبين وإنما رؤساء الفرق الذين ينظرون إلى اللاعب بشعار البيع وبزنسة ولا يهمه ألوان النادي العريق ” بكري عندما تلعب أمام فريق مولودية وهران وتكون الخصم تشعر بالفخر لأن لاعبوه كانوا معروفين على النطاق الوطني وتجد أبناء وهران فقط من يلعبون في الحمراوة ، لكن للأسف هذا المجد لم يدوم طويلا بسبب تفريط في شبان المدرسة وغياب التكوين.

الوطني: كيف تقيم مستوى البطولة الجزائرية؟

بوعيشة: كرة القدم الجزائرية أصبحت جد  متعفنة وأصبحت عوامل تتحكم فيها وحتى الشارع أصبح يفرض منطقه لذا على وزارة الشباب والرياضة الضرب بيد من حديد وضرورة إيجاد مخرج لأن كرة القدم هي واجهة الرياضة في الجزائر

الوطني: بما تود أن تختم كلامك؟

بوعيشة: أشكر يومية الوطني على هذه الإستضافة كما فتحت لي المجال لهذا الحوار الشيق الذي تذكرت فيه ذكريات أعادتني للسنوات مضت.

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.