Ultimate magazine theme for WordPress.

شباب قسنطينة يقلب الطاولة على سريع غليزان و الوزاني قد يرمي المنشفة

50

 شباب قسنطينة 5 – سريع غليزان 2

-ملعب بن عبد المالك بقسنطينة      -أرضية صالحة    – تنظيم محكم

التحكيم للسادة: بن براهم، سمسوم، بوفاسة، فصيح.

الإنذارات: كولخير الد 68 من جانب السريع.

الأهداف: بالغ الد 2، سوقار الد 88 للسريع. لقجع الد 30، الد52، العمري الد 45+1، قمرود الد 64، أمقران الد 83 لشباب قسنطينة.

شباب قسنطينة:

رحماني، قمرود، حدّوش، دراجي، ميباراكو، يطو، العمري، أمقران، يعيش (عمران الد 68)، لقجع، شيبوب. المدرّب: حميدي.

سريع غليزان:

زايدي، بوزيد، شادولي، مازاري (زيدان الد 34)، بركة، غربي، كولخير، بوعزة، ناش، عواد، بالغ. المدرّب: شريف الوزاني.

مني فريق سريع غليزان بهزيمة مذلّة  بقسنطينة في مباراة انتهت لمصلحة السياسي بـ 5 لـ 2 ضمن الجولة 17 للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، ولم يكن أكثر المتشائمين ينتظر هكذا نتيجة، خاصة أن الفريق لعب بكل ركائزه سواء دفاعيًا أو في الهجوم، أمام منافس تبقى نتائجه متذبذبة أيضًا، ما يثير الشكوك حول مدى جدّية الفرقة الغليزانية التي لعبت ببرودة تامة البارحة. خاصة أن بعض الأسماء صارت ترفض على ما يبدو العمل مع المدرّب الحالي للفريق سي الطاهر شريف الوزاني.

الرابيد سجّل مبكّرًا وأنهى الشوط الأول منهزمًا

دخل سريع غليزان في اللقاء مباشرة، وراح يضغط على المنافس في منطقته الخلفية من البداية، ليفاجئه بفتح باب التسجيل في الدقيقة الـ 2، عن طريق المهاجم بالغ سفيان، بعد عمل رائع من خالد ناش على الجهة اليمنى. وبدلاً من مواصلة الضغط والسعي إلى توقيع هدف آخر، تراجع التعداد الغليزاني إلى الوراء محاولاً الحفاظ على التقدم في النتيجة، وفق التكتيك الذي رسمه لهم المدرّب سي الطاهر شريف الوزاني، ما جعل المنافس يرمي بكلّ ثقله في الهجوم.

السياسي يستغلّ سوء المراقبة ويعدّل

وفي الدقيقة الـ 30، نجح شباب قسنطينة في الوصول إلى شباك الحارس مصطفى زايدي، بتسديدة قوية لم يقو لاعبو الرابيد على التصدّي لها، عندما استقبل لقجع كرة قوية، حوّلها على الطائر إلى المرمى الغليزاني معدّلاً بذلك النتيجة.

العمري يعمّق الفارق أمام دفاع غليزاني متهلهل

وظلّ الرابيد قابعًا في منطقته الخلفية متحمّلاً عبء المواجهة، وفي المقابل وصل الشباب سيطرته على المجريات، ليفاجئ السريع بالهدف الثاني عن طريق قائد السياسي العمري في الدقيقة الـ 45+1، هذا الأخير وضع كرة في الشباك، أنهى بها المرحلة الأولى بالتفوّق بـ 2 لـ 1.

وانهيار كبير للرابيد في الشوط الثاني

واصل سريع غليزان عروضه الهزيلة مع بداية الشوط الثاني، وفي المقابل زادت شهية القسنطينيين في هزّ الشباك، وفي الدقيقة الـ 52 يتلقى اللاعب الخطير لقجع كرة في وسط الميدان، ينطلق بها على الجهة اليسرى لدفاع الرابيد، مصوّبًا كرة من خارج منطقة 18 متر، عجز زايدي عن التصدي لها، معلنًا عن ثالث أهداف السياسي في المباراة.

قمرود يضيف الرابع بكلّ سهولة

وسمح الأداء الهزيل لرفقاء المهاجم سوقار، للسياسي بالعبث بدفاع الرابيد والتوغل بين عناصره دون عناء، مثلما حدث في الدقيقة 64، حين سجّل الشباب هدفه الرابع عن طريق اللاعب قمرود في لقطة ظنّ فيها الغليزانيون أنّه في وضعية تسلّل.

وأمقران يضيف الخامس في الدقيقة 83

انهار سريع غليزان كليًا في الدقائق العشرة الأخيرة، وظهر عليه الارتباك الشديد، ليضيف السياسي هدفه الخامس دون عناء في الدقيقة 84، وهذه المرة عن طريق اللاعب أمقران الذي تلقى كرة في منطقة المرمى، وضعها بكلّ سهولة في الشباك.

سوقار يقلّص الفارق

وفي الدقيقة 88، استغلّ يلعب السريع كرة في الهجوم، يستقبلها سوقار في الأمام، يتوغّل ويدخل منطقة العمليات ويسجّل ثاني أهداف السريع مقلّصًا بذلك الفارق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.