Ultimate magazine theme for WordPress.

سريع غليزان يبحث عن خامس “دورية نحو الشرق” بلا هزيمة

19

ش. قسنطينة – س. غليزان

ينزل سريع غليزان غدًا الجمعة ضيفًا على شباب قسنطينة في مباراة تجري على ملعب الشهيد بن عبد المالك رمضان، بداية من الساعة الثالثة مساءً، في إطار الجولة 17 للرابطة المحترفة لكرة القدم، يسعى من خلالها أبناء المدرّب، “سي الطاهر شريف الوزاني”، إلى مواصلة تألّقهم أمام أندية شرق البلاد، وهي الميزة البارزة التي ظهروا بها هذا الموسم، وهم الذين نجحوا في افتكاك 8 نقاط كاملة من فوزين و تعادلين خارج الديار، وإن كانت المأمورية غدًا تبدو صعبة على الورق بالنظر للمعطيات التي تسبق المواجهة.

 الفريق تنقّل بـ 20 لاعبًا

فضّل المدرّب، “شريف الوزاني”، التوجّه إلى قسنطينة بـ 20 لاعبًا، أي بـ 18 لاعب ميدان، زائد حارسين، تحّسبًا لأيّ طارئ أو إصابة لاعب من اللاعبين، فيما تبقى من حصص تدريبية مبرمجة له هناك، على أن يتقلّص العدد يوم المباراة إلى 18 لاعبًا، يعوّل عليهم كثيرًا لتسجيل نتيجة إيجابية.

الرابيد تنقّل برًّا عكس تصريحات حمري

تفاجأ لاعبو سريع غليزان عندما علموا ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، بأنّ سفريتهم من غليزان إلى قسنطينة ستكون برًّا على متن حافلة النادي، خلافًا لما قاله لهم رئيس النادي محمد حمري يومًا قبل ذلك، حين أبلغهم بأنّه ضمن لهم الحجز على الرحلة الجوية المبرمجة من مطار وهران إلى مطار قسنطينة منتصف نهار أمس، ووفق مصادرنا فإنّ إدارة الرابيد راحت تتحجّج بسوء الأحوال الجوية التي تعرفها منطقة شرق البلاد وإمكانية الغاء كلّ الرحلات الجوية إلى مطار محمد بوضياف بقسنطينة، لتضطرّ المجموعة إلى ركوب الحافلة التي غادرت غليزان أمس الأربعاء على الساعة الثامنة صباحًا.

 مخطّط السفرية أخلط الأوراق..و اللقاء القادم يوم الثلاثاء

كان المدرّب سي طاهر يتمنّى تنقّل الرابيد جوًّا، تفاديًا للارهاق الذي قد يصيب لاعبيه، خاصّة أنّ المباراة القادمة سيلعبها الرابيد بالشلف يوم الثلاثاء القادم أمام أولمبي المدية، أي أنّ الرابيد الذي تنقل البارحة على متن الحافلة و قطع أزيد من 670 كلم وصولاً إلى قسنطينة، و لعب مباراة رسمية أمام السياسي يوم الجمعة، و أخذ طريق العودة إلى غليزان مباشرة بعد نهاية المواجهة، لن يكون له الوقت الكافي للراحة و استرجاع الأنفاس، فمن المنتظر أن لا تتجاوز العطلة التي ينالها اللاعب اليوم الواحد، قد يكون ذلك بيوم السبت و بعدها التنقّل لقضاء ليلتين ربما بالشلف، أين يضطر الفريق إلى استقبال زواره للأسبوع الثاني، عندما يواجه أولمبي المدية، لعدم جاهزية ملعب زوقاري بغليزان الذي يخضع لتهيئة الأرضية، بدورها، طالبت إدارة شباب قسنطينة بتأجيل لقائها أمام سريع غليزان إلى يوم السبت، خاصّة أنّها خاضت مباراة رسمية بالعاصمة الثلاثاء المنقضي، أين فرضت التعادل على حامل اللقب شباب بلوزداد. غير أنّ طلب التأجيل تمّ رفضه من طرف الرابطة الوطنية المحترفة لكرة القدم.

الوزاني جدّد دعوته للحمري بلعب ما عليه من أدوار

هذا ولم يخف مدرّب الرابيد، “سي طاهر”، انزعاجه من الغاء السفر جوًّا، مؤكّدًا أنّ عناصره قد تتضّرر كثيرًا فيما هو قادم من جولات، وكان الوزاني قد استغلّ فرصة الاجتماع الذي عقده رئيس النادي، “محمد حمري”، ليلية الإثنين إلى الثلاثاء، ليضعه في صورة الأجواء الداخلية التي تميّز المجموعة، داعيًا إياه إلى لعب الأدوار المنوطة به كرئيس للشركة الرياضية لأسود غليزان، تفاديًا لما لا يُحمد عقباه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.